جميع الحقوق محفوظة وتابعة الى موقع معرفة

يوجد قصر اتاتورك طرابزون في عروس البحر الأسود التركية. و يكتسب أهميته عن الأهمية السياحية و الجمالية للمدينة، حيث يتربع على عرشها هذه التحفة الفنية الرائعة.

موقع قصر أتاتورك في طرابزون

يقع القصر في شمال مقاطعة زيتنلك بالقرب من شارع ازون في مدينة طرابزون التركية على البحر الأسود. على بعد بضعة كيلومترات من وسط المدينة.

سبب التسمية

قبل كل شيء قد يبدو للوهلة الأولى التي نلقي فيها نظرة على الاسم أن من بناه و أسسه هو أتاتورك نفسه. ولكن هذا الكلام بعيد تماما عن الحقيقة.لذلك فقد بني القصر على يد معمار يوناني في أواخر القرن التاسع عشر. و أراد ملاكه وهبه لأول رئيس تركي يزوره و الذي كان أتاتورك. الذي زاره و أقام فيه رفقة زوجته عقب توليه حكم البلاد.

أهمية قصر اتاتورك في طرابزون:

  • الهندسة المعمارية المدهشة التي بني عليها القصر. حيث كل من زار و رأى القصر يؤكد جمالية الموقع و روعته.
  • موقعه المميز في مدينة طرابزون التركية الذائعة الصيت. المدينة المعروفة بين عشاق الجمال و الفن في العالم.
  • بالاضافة الى ذلك فالقصر يكتسب شهرة و صيتا أكبر كونه يحمل اسم أشهر الزعماء الأتراك. نتيجة لوجود الكثيرين من محبي أتاتورك الى الان.
  • الحديقة الغناء المحيطة بالقصر و الرونق الجميل الذي يكسب المكان حلة رائعة من البهاء.
  • التحف الفنية و الأثاث الجميل الذي يزين المكان من الداخل بالتالي يتوافد عليه الكثير من الزوار.

الانشطة الاضافية

أولا: يمكن تناول وجبة الطعام في أحد المطاعم المحيطة في المكان، و الذي تتوفر فيه جميع خدمات الطعام و المشروبات.

ثانيا: الصور التذكارية و الاهازيج الجميلة و علاوة على ذلك قضاء أوقات من المرح مع الأصدقاء أمر يستحق المغامرة.

ثالثا: الحديقة المحيطة بالقصر تحوي أنواعا رائعة من الأزهار و بالمثل النباتات التي تزين المكان تستحق الزيارة و التوثيق.

اوقات الزيارة

يعتبر القصر مفتوحا للزيارة على مدار الأسبوع. حيث يمكن للجميع الاستمتاع بقضاء عطلة جميلة على سبيل المثال الذهاب رفقة العائلة أو الأصدقاء و التقاط الصور التذكارية.

في الختام يعتبر قصر اتاتورك في طرابزون التركية واحدا من التحف الفنية الخالدة عبر التاريخ، و التي ننصح الجميع بزيارته و الاستمتاع بجمال المناظر الطبيعية


0 تعليق

اترك تعليقاً

عنصر نائب للصورة الرمزية (Avatar)

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *